اخفاء الاعلان
Hide Ads
الرئيسية/عربي ودولي/السعودية الصحة تكشف تفاصيل صادمه عن السلالة الثانية لكورونا
السعودية الصحة تكشف تفاصيل صادمه عن السلالة الثانية لكورونا
السعودية الصحة تكشف تفاصيل صادمه عن السلالة الثانية لكورونا

السعودية الصحة تكشف تفاصيل صادمه عن السلالة الثانية لكورونا

السعودية الصحة تكشف تفاصيل صادمه عن السلالة الثانية لكوروناأوضحت وزارة الصحة السعودية، اليوم أن سلالة فيروس كورونا المتحور لا يختلف عن سابقه من ناحية الضراوة، أو استجابته للقاحات

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي خلال المؤتمر العلمي الخاص بتحور فيروس كورونا كوفيد تسعة عشر إن بلاده تثبت مجدداً اهتمامها بصحة الإنسان وتضعها أولاً، وحرصها على سلامة المواطن والمقيم مشيراً إلى أنالإجراءات الاستباقية والسريعة التي اتخذتها المملكة تؤكد أنها تجعل من صحة الإنسان في أولوياتهاوستساهم الخطوات الاستباقية والوقائية في سلامة المجتمع، وتحقيق مزيد من المكاسب لمواجهة الجائحة

وأضاف حتى الآن لم يتم رصد هذه السلالة المتحورة من فيروس كورونا كوفيد تسعة عشرفي المملكة مبيناً أن تعليق السفر يهدف إلى تقليل احتمال دخول أشخاص مصابين بهذا التحور إلى البلاد

وواصل الدكتور العبد العالي نذكِر الجميع بأن نكون دائماً على ثقة بما يُتخذ من خطوات وإجراءات، ولدينا لجان علمية وخبراء يتابعون ويرصدون المستجدات كافة المتعلقة بهذه الجائحة

من جانبه، أفاد وكيل الوزارة المساعد للصحة الوقائية الدكتور عبد الله عسيري، بأن البيانات الأولية تظهر أن الفيروس المتحور لا يختلف عن سابقه لا من ناحية الضراوة، ولا من ناحية استجابته للقاحات، ولا يسبب تزايداً في معدل الوفيات.

ولفت إلى أن آلاف الطفرات في فيروس كورونا سُجلت حول العالم، ولم يكن لها أثر واضح على سرعة انتشار الفيروس أو ضراوته موضحاً أن «هذه الطفرات لم تغير طريقة الفيروس وقدرته على إصابة الإنسان بالمرض الشديد.

وفي السياق ذاته، نوه وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات الطبية الدكتور أحمد الجديع، بأنه «تحدث عدة طفرات بالفيروس المتحور، وعادة في كثير من فيروسات ثل الإنفلونزا، ولا تعني زيادة في خطورة أو ضراوة الفيروس أو مقاومته للأدوية واللقاحات وقد تؤدي إلى ضعف الفيروس في كثير من الأحيان.

وتابع بالقول حتى الآن لا توجد بيانات كافية عن الأنماط الظاهرية للطفرات الجينية للفيروس في بريطانيا، ومدى تأثيرها على الأجسام المناعية المضادة على معادلة الفيروس المتحور، ولم يثبت أن يؤثر هذا التغير على لقاح كورونا.

وبين الدكتور الجديع أن كل اللقاحات المعتمدة الآن دولياً وفي المملكة لا تشير بأنها غير فعالة، وفي حالة وجود تحور كبير أدى إلى تغير فاعلية اللقاحات سيكون هناك لقاحات فعالة، وستُستخدم جنباً إلى جنب أو بدلاً للحالية، مشيراً إلى أن الدراسات على الفيروس المتحور لا تزال مستمرة، ومن المتوقع ظهور النتائج في الأسابيع القليلة المقبلة.

إلى ذلك، ذكر مدير مركز الوقاية من الأمراض ومكافحتها الدكتور عبد الله القويزاني، أن البرنامج الوطني لدراسة تسلسل الجينوم الكامل لـمستمر بعمل التسلسل الجيني للحالات الإيجابية للقادمين من الدول الأوروبية أو من أي دولة ظهر فيها الوباء.

ونوه بـ«استمرار متابعة الوضع الوبائي عالمياً لمدى انتشار السلالات والطفرات الجديدة للفيروس، ودراسة أثر التحور في الطفرات على الوضع الوبائي والإكلينيكي.ورأى الدكتور القويزاني أن «ظاهرة التحور موجودة في جميع الفيروسات، وهذه السلالة من المحتمل أنها ذات أثر على سرعة الانتشار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!