اخفاء الاعلان
الرئيسية » عربي ودولي » ترامب يقيل وزير الدفاع مارك إسبر ويكلف كريستوفر ميلر

ترامب يقيل وزير الدفاع مارك إسبر ويكلف كريستوفر ميلر

ترامب يقيل وزير الدفاع مارك إسبر ويكلف كريستوفر ميلر اقال الرئيس الأمريكي ترامب وزير الدفاع مارك إسبر جاء ذلك في.تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في تويتر، وتعيين كريستوفر ميلر وزيرا للدفاع بالوكالة وذلك بعد يومين من إعلان وسائل الإعلام الأمريكية هزيمة ترامب أمام بايدن، أقال الرئيس الأمريكى وزير دفاعه مارك إسبر، قائلا إنه عين مدير المركز لمكافحة الإرهاب، كريستوفر ميلر، بدلا منه حتى يؤدى مهامه بالإنابة.

 

تكليف كريستوفر ميلر وزيرا للدفاع بالوكالة
وكتب “ترامب” فى تغريدة له على موقع “تويتر”، “يسعدنى أن أعلن أن كريستوفر ميلر الذى يحظى باحترام كبير، وجرت الموافقة عليه بالإجماع من قبل مجلس الشيوخ فى وقت سابق، سيكون وزير الدفاع بالإنابة، ومفعول هذا القرار يسرى بشكل فورى.

وأضاف ترامب “كريس سيقوم بعمل عظيم!” ثم قال إن “إسبر أُنهيت مهامه وأنا بودى أشكره على الخدمة التى أسداها” ولم تكن هذه الخطوة غير متوقعة بشكل تام، وقد جاءت فى أعقاب خسارة ترامب فى الانتخابات الرئاسية رغم استمرار طعنه فى النتائجمن جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكى المُقال، مارك إسبر: “لم أفكر يوما بالاستقالة من منصبى كوزير للدفاع”، مضيفا: “كنت أتوقع إقالتى لكننى لم أكن أعرف متى سيتم ذلك”وتابع مارك إسبر: لم أكن يوما ضمن الأشخاص الذين يقولون نعم كل الوقت، مضيفًا: “واجهت ترامب آخذا فى الاعتبار أن مغادرتى للمنصب ستؤدى لتعيين شخص لن يقول لا للرئيس.

 

أسباب  الخلاف.

وكشفت عدة مصادر رفيعة المستوى بوزارة الدفاع الأمريكية، فى تصريحات لشبكة CNN، أن علاقة إسبر المتوترة على نحو متزايد مع ترامب دفعته إلى إعداد خطاب استقالة قبل أسابيع، فى محاولة لإعداد مخرج جيد له، قبل القرار الذى كان متوقعا بدرجة كبيرةالحقيقة أن التوترات بين إسبر وترامب ظهرت علنا واستمرت لفترة طويلة، ففى يونيو الماضي، كان وزير الدفاع الأمريكى المقال قد أثار غضب الرئيس ترامب، حينما عارض بشكل صريح أى لجوء إلى ما يعرفُ بـ”ميثاق التمرد” وهو قانون يعود إلى سنة 1807 من أجل التعامل مع احتجاجات ذات طبيعة عرقيةوقال “إسبر”، وقتها إنه يرفضُ استخدام قوات الجيش فى مهمات إنفاذ القانون، مؤكدا أن اللجوء إلى المؤسسة العسكرية يجبُ أن يتم فى إطار الضرورة القصوى والوضعية الحرجة وليس إزاء الاحتجاجات التى كانت تجتاح الشوارع وأدت إلى حالة من الفوضى

 

 

 

ووفقا للعديد من مسؤولى الإدارة، كان موقف البيت الأبيض بشأن إسبر متوترا لبعض الوقت، إذ اعتبر كل من ترامب ومستشار الأمن القومى روبرت أوبراين أنه غير ملتزم تماما برؤية الرئيس للجيش. وقال المسؤولون فى الإدارة إن ترامب وأوبراين كانا محبطين لأشهر بسبب ميل إسبر لتجنب تقديم دفاع قوى عن الرئيس أو سياساتهويعتقد متابعون أن إسبر لن يكون آخر من يقيله ترامب فهناك توقعات بقيامه بإقالة عدد من السؤولين الآخرين مثل جينا هاسبل مديرة جهاز الاستخبارات سى آى أيه، وكذلك كريستوفر وراى، مدير جهاز اف بى آي، وأنتونى فاوسى الخبير الطبى.

 

مخاوف من إمكانية شن ترامب عمليات عسكرية.وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز الأمريكية” فأن مسئولين فى وزارة الدفاع الأمريكية، أعربوا عن تخوفهم أيضا بعد هذه الخطوة من إمكانية شن الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته دونالد ترامب، عمليات عسكرية علنية أو سريةوقالت الصجيفة الأمريكية إن مسئولين بالبنتاجون لا يستبعدون شن دونالد ترامب عمليات ضد إيران أو خصوم آخرين فى أيامه الأخيرة بالسلطة، موضحة أن أصدقاء وزير الدفاع بالوكالة أشادوا بخلفيته العسكرية لكنهم أعربوا عن دهشتهم من ترقيته للمنصب، كما أن زملاء وزير الدفاع بالوكالة يرون أنه لا يتمتع بقدرة للرد على أى مواقف متطرفة، قد تصدر من ترامب.

عن سعيد الجابري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *