لكن الجهود التي أطلقتها فيسبوك مع شركائها، ومن بينهم شركات “باي بال” و”أوبر” و”سبوتيفاي” و”فيزا” و”ماستركارد”، قد تؤدي أيضا إلى تعقيد الأمور المتعلقة بالشبكة الاجتماعية المأزومة.

فموقع فيسبوك يخضع حاليا للتحقيق الفيدرالي حول ممارسات الخصوصية الخاصة به، ويواجه أيضا مع عمالقة التكنولوجيا الآخرين تحقيقا جديدا لمكافحة الاحتكار في الكونغرس.

المصدر:اسكاي نيوز